Advertisement
Advertisement
دليل الكيتو

الحماض الكيتوني والحالة الكيتونية.. الأعراض وعوامل الخطر والعلاج

هل الحماض الكيتوني تشكل خطرا على صاحب الحمية الكيتونية؟

قد تبدو الحالة الكيتونية والحماض الكيتوني متشابهين، لكنهما في الواقع شيئان مختلفان، فالأولى حالة طبيعية في الكيتو دايت والثانية حالة مرضية يجب التعامل معها بحظر للحفاظ على حياتك.

نصائح التعامل مع الحماض الكيتوني والوقاية منه

فالحالة الكيتونية هي حالة طبيعية في الجسم ويمكن أن تكون مفيدة لكثير من الناس. وفي الوقت نفسه، يعد الحماض الكيتوني حالة غير طبيعية تهدد الحياة. غالبًا ما يحدث كمضاعفات لمرض السكري من النوع الأول.

Advertisement

ما هي الحالة الكيتونية؟

تنتج الحالة الكيتونية عن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون – يُعرف باسم حمية الكيتو .

عندما تأكل كمية أقل من الكربوهيدرات، فإن مستويات مخازن الجليكوجين بك تنخفض وتنتهي، مما يدفع الجسم إلى حرق الدهون وتفتيها من أجل الحصول على الكيتونات التي هي مصدر الطاقة للجسم، في هذه المرحلة ، تعمل الكيتونات كوقود بدلاً من الجلوكوز.

تحتاج إلى تقليل الكربوهيدرات إلى 20-50 جرامًا يوميًا لتحفيز الكيتوزيه، ستعرف أنك دخلت هذه الحالة عن طريق التحقق من مستويات الكيتون لديك. أيضًا ، ستواجه أعراضًا معينة تشير إلى الحالة الكيتونية.

من الطبيعي أن تتراوح نسبة الكيتونات بين 0.5 إلى 3.0 ملي مولار في الأفراد الأصحاء، يدخل بعض الأشخاص في الحالة الكيتونية الغذائية في غضون أيام قليلة من تقييد الكربوهيدرات وقد يستغرق الأمر أسابيع.

ما هو الحماض الكيتوني؟

هو حالة غير طبيعية تحدث غالبًا كمضاعفات لمرض السكري من النوع الأول، وهذا هو سبب تسميته أيضًا بالحماض الكيتوني السكري، وهو نادر الحديث في مرض السكري من النوع 2.

يحدث ذلك عندما ينتج الجسم الكثير من الكيتونات وتتراكم في الدم، إذ يتجاوز تركيزات الكيتون في الدم 3 ملي مولار،  ولهذا يجب على المصاب بمرض السكري مراقبة مستوى الكيتونات بجسده.

تعني القراءة من 1.6 إلى 2.9 ملي مولار أن الشخض معرض لخطر الإصابة بالحماض الكيتوني، يجب عليه الاتصال بمقدم الرعاية الصحية على الفور.

الكيتوزيه مقابل الحماض الكيتوني

الأعراض

الكيتوزيه مفيد للجسم، ولكي يعتاد الجسم عليها، يتعرض لبعض الأعراض السلبية، التي يمكن أن تستمر من بضعة أيام إلى شهر.

فيما يلي الأعراض الشائعة التي يجب توقعها:

  1. تعب
  2. ضعف
  3. صداع
  4. السكر الشديد أو الرغبة الشديدة في الكربوهيدرات
  5. رائحة الفم الكريهة (“التنفس الكيتوني”)
  6. مشاكل في الجهاز الهضمي
  7. أرق

:

في حين تظهر اعراض الحماض الكيتوني على مريض السكر من النوع الأول، وهي كالتالي:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • آلم بالبطن
  • سرعة التنفس (النهجان).
  • العطش والجفاف.
  • الارتباك
  • التعب
  • في الحالات الشديدة، يعاني الشخص من انخفاض في ضغط الدم، وفي حالة عدم وجود علاج فوري يمكن أن يؤدي الحماض الكيتوني السكري إلى الغيبوبة أو الموت.

عوامل الخطر 

وهنا قد يتسأل البعض:

ما الذي يمكن أن يؤدي إلى الكيتوزيه؟

يمكن أن تحدث الكيتوزيه فقط نتيجة لتقليل الكربوهيدرات أو الصيام، وكلتا الحالتين تجبر جسمك على استخدام الجليكوجين المخزن. بعد ذلك ، يقوم بتكسير الدهون لإنتاج الكيتونات.

ما الذي يمكن أن يؤدي إلى الحماض الكيتوني؟

وفق احصائيات كثيرة، 30% إلى 50 % من الحالات المصابة بالحماض الكيتوني تعاني من عدوى المسالك البولية (UTI) والالتهاب الرئوي، بجنب عدم الاستجابة للعلاج بالأنسولين.

مستويات الكيتون

تتراوح مستويات الكيتوزية الطبيعية في الجسم بين 0.5 إلى 3.0 ملي مولار، ويجب أن نعرف أن الكيتونات حساسة جدا لتناول الكربوهيدرات، فتناول كمية معتدلة منها كفيل باخراجك من الحالة الكيتونية وتقليلمستوى الكيتونات في الدم.

هل أنت مصاب بداء السكري وتتبع نظامًا غذائيًا كيتونيًا بتوجيه من أخصائي صحي؟  فاعلم أنك لن تكون معرضًا لخطر الإصابة بالحماض الكيتوني طالما أنك تحافظ على مستويات السكر في الدم الطبيعية.

Advertisement

مخطط مستوى الكيتون

من السهل قياس مستويات الكيتون لديك باستخدام مجموعات بسيطة.

يتم تشخيص الحماض الكيتوني بتركيزات الكيتون غير الطبيعية. عادة ما يكون النطاق أعلى من 3 مم – أعلى من مستويات الكيتوزية النموذجية.

من الأفضل قياس مستويات الكيتون باستخدام مقياس كيتون الدم، هذا يقيس كمية بيتا هيدروكسيبوتيرات في الدم، ويمكن استخدام شرائط البول ولكنها ليست دقيقة.

ملاحظة: بيتا هيدروكسي بوتيرات هو الجسم الكيتون الرئيسي المنتج في الحالة الكيتونية.

العلاج:

قد يكون الحماض الكيتوني السكري مهددًا للحياة ، ولكن يمكن علاجه  من خلال التالي:

  • إعطاء الأنسولين
  • استبدال الشوارد

سيتم مراقبة المريض عن كثب حتى تعود تركيزات الكيتون إلى طبيعتها.

نصائح لتجنب الحماض الكيتوني:

 

  • راقب مستويات الكيتون في المنزل.
  • افحص مستويات الجلوكوز في الدم. إذا كانت أعلى من المعدل الطبيعي ، فأخبر الطبيب المتابع لحالتك.
  • تعرف على العلامات التحذيرية للحماض الكيتوني. اتصل بطبيبك على الفور. افعل نفس الشيء عندما تشعر بالمرض.
  • اتبع نظام جرعات الأنسولين الموصوف لك.
  • احمِ نفسك من العدوى أو الإجهاد البدني الشديد.
  • ارتداء سوار التعريف الطبي، إذا كنت بعيدًا عن المنزل، سيضمن ذلك حصولك على مساعدة طبية فورية من الغرباء في حالة حدوث شيء ما.

اسئلة شائعة عن الحماض الكيتوني:

هل يمكن أن تؤدي الحالة الكيتونية إلى الحماض الكيتوني؟

نعم ، يمكن أن تؤدي الحالة الكيتونية التي تسمح للكيتونات بالوصول إلى مستوى عالٍ في الدم إلى الإصابة بالحماض الكيتوني حيث يصبح الدم حمضيًا بشكل مفرط وتبدأ أعضاء الجسم في العمل بشكل غير كافٍ.

هل يمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري أو المصابين بالفعل بداء السكري من النوع 2 الدخول بأمان إلى الحالة الكيتونية الغذائية؟

نعم، فاتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون يبقي مرض السكري تحت السيطرة. طالما أنك تفعل ذلك تحت إشراف أخصائي صحي ، يجب أن تكون بخير.

Advertisement

ما هو الحماض الكيتوني؟

هو حالة مرضية يتعرض لها مرضى السكري من النوع الأول، يصبح الدم حامضا، وتفشل أعضاء الجسم في أداء وظائفها بشكل كامل، وقد تأتي في النهاية إلى الوفاة أو الغيبوبة.

هل يمكن الشفاء من الحماض الكيتوني؟

نعم يمكن الشفاء من الحماض الإلكتروني، ويمكن تلافيه من خلال الخضوع للاشراف الطبي، مراقبة مستويات الكيتون في المنزل بشكل دوري، بجانب فحص مستويات الجلوكوز في الدم

ما هي أعراض الحماض الكيتوني؟

هناك أعراض كثيرة تدل على اصابة الشخص الكيتوني بالحماض الكيتوني مثل سرعة التنفس والقيء والجفاف والتعب والإرهاق، والدخول في غيبوبة، ويمكن هنا التعامل مع المريض من خلال عدة طرق ذكرناه سلفا

وفي الختام، وجب التنبيه، إذا كنت مصابًا بداء السكري وتتبع نظامًا غذائيًا كيتوًا دون مراقبة الكيتونات بشكل صحيح، أو اشراف من قبل طبيب، فقد ترتفع الكيتونات لديك إلى مستويات غير طبيعية، مما يصيبك بالحماض الكيتوني.

النظام الغذائي الكيتون آمن وجيد للأشخاص الأصحاء والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض معينة، كما أنه يساعد في إدارة بعض الحالات المرضية أيضًا مثل السرطان والصرع، فمن الأفضل مناقشة الأمر مع الطبيب قبل محاولة اتباع نظام غذائي أو نمط حياة جديد.

 

Advertisement

Related Articles

Back to top button